قوانين القيادة في افريقيا وتاريخها ونظام الفصل العنصري

قوانين المرور في جنوب إفريقيا :

_كانت هذه القوانين دليلا قويا على الفصل العنصري الذي ركز بشكل واضح على فرز مواطني جنوب إفريقيا وفقًا لعرقهم. وقاموا بذلك لكي يعززوا التفوق المفترض للبيض ولكي يأسسوا نظام الأقلية البيضاء.

*خلال فترة نظام الفصل العنصري : وضعت قوانين المرور من اجل السيطرة على حركة الأفريقين السود ، وهذه الخطوة بالذات تعد واحدة من أكثر الأساليب خطورة والتي استعملتها حكومة جنوب إفريقيا داعمة الفصل العنصري. *لم تبقى قوانين المرور كما هي بل تطورت من اللوائح التي وضعها الهولنديون والبريطانيون خلال فترة اقتصاد العبودية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر في مستعمرة كيب.

*طبقا لتعريف القانون : يجوز أن يكون صاحب العمل انسانا أبيض فقط. ونجد ايضا انه تم توثيق البطاقة أيضًا في حال طلب الإذن بالتواجد في منطقة معينة ومن اجل اي غرض كان ، وفيما إذا كان هذا الطلب تم منحه أو رفضه. المناطق الحضرية كانت تعتبر “بيضاء” ، نتيجة لذلك كان الشخص غير الأبيض بحاجة إلى دفتر مرور لكي يستطيع الدخول الى المدينة. وفقا للقانون ، يستطيع أي موظف حكومي أن يزيل هذه الإدخالات ، بعبارة أخرى محو وإلغاء إذن البقاء في المنطقة. وإذا لم يكن هناك في دفتر الحسابات تصريح الدخول صالحا ، عندها يحق للمسؤولين أن يلقوا القبض على صاحبه وزجه في السجن. بمعنى آخر ، فإن التمريرات قد كانت معروفة باسم dompas ، والتي يكون معناها حرفياً “التمريرة الغبية”. وبعد ذلك أصبحت هذه الممرات من أكثر رموز الفصل العنصري كرها وتحقيرا. *انتهاك قوانين المرور: في اغلب الاوقات كان الأفارقة ينتهكون قوانين المرور لكي يعثرو على عمل لكي يعيلو أسرهم ، ولذلك كانوا يعيشون تحت التهديد المستمر بالغرامات والاعتقالات والمضايقات . *لعبت الاحتجاجات دورا هاما بقيامها ضد القوانين الخانقة وهذا أدى إلى النضال والكفاح ضد الفصل العنصري – بالإضافة إلى ذلك حملة التحدي التي كانت في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي والاحتجاج النسائي الكبير الكائن في بريتوريا في عام 1956. في سنة 1960 ، قام الأفارقة بحرق ممراتهم الموجودة في مركز الشرطة في شاربفيل وقتلوا 69 متظاهرا. _خلال السبعينيات والثمانينيات ، الكثير من الأفارقة الذين قاموا بانتهاك قوانين المرور فقدوا جنسيتهم وقد تم ترحيلهم إلى أوطان ريفية فقيرة. في الفترة التي تم فيه إلغاء قوانين المرور في عام 1986 ، 17 مليون شخص تم اعتقالهم. _نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا طبق وفرض عليهم وذلك من خلال الكثير من القوانين والأفعال، هذا القانون سأعد بشكل ملحوظ على بروز طابع مؤسّساتي على التمييز العنصري، وهيمنة العرق الأبيض على الأعراق الأخرى، في حين أن القسم الأكبر من هذا التشريع وضع بعد فترة انتخاب حكومة الحزب الوطني في سنة 1948، وبالرغم من ذلك كان يوجد قبله تشريعات فصل عنصري سابقة في ظل الحكومات البريطانية والأفريقانية (جنوب أفريقية من أصل أوروبي)، والاختلاف بين الفصل العنصري (الأبارتايد) والفصل العنصري في باقي البلدان هو الاسلوب الممزهج الذي صيغ فيه هذا القانون. لم تبقى قوانين المرور كما هي بل تطورت الى اللوائح التي أعترف بها الهولنديون والبريطانيون فترة الاقتصاد الرقيق الموجود في مستعمرة كيب في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. اما في القرن ١٩ ، فقد تم وضع قوانين جديدة من اجل التمرير لإمكانية ضمان الإمداد المطرد الناتج من العمالة الأفريقية الرخيصة لمناجم الماس والذهب.و في عام 1952 ، أصدرت الحكومة قانونًا أشد صرامة ، فلقد كان ينص على ان جميع الرجال الأفارقة البالغين من العمر 16 عامًا أو أكثر يجب ان يقوموا بحمل “كتاب مرجعي” (عوضا عن دفتر الحسابات السابق) الذي كان يحمل بياناتهم الشخصية ومعلومات التوظيف. _(نتج عن محاولات إرغام النساء على حمل كتاب المرور في عام 1910 ، ومرة ​​أخرى خلال الخمسينيات ، إلى احتجاجات قوية). بالإضافة إلى ذلك فقد كان كتاب المرور يشبه الى حد كبير جواز السفر من ناحية أنه يحوي تفاصيل ومعلومات تخص الفرد ، بما في ذلك ايضا وجود صورة فوتوغرافية ، وبصمة وعنوان ، و كذلك اسم صاحب العمل ، ومدة عمل هذا الشخص ، و والكثير من المعلومات التعريفية الأخرى. وغالبًا ما كان يدخل أصحاب العمل في تقييم لسلوك حامل هذه البطاقة.

Hits: 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *